اضرار النوم على البطن للحامل وطريقة الصحيحة لوضعية النوم

دريان مادح

النوم على البطن هؤ عاده سيئه و مضره للحامل و للشخص العادي كذلك اي انها تلحق باسرار جمة.

 

أضرار النوم على البطن للحامل تتحدد و ضعيه النوم بناء على حجم البطن اثناء فتره الحمل، فالثلث الأول من الحمل، و فالأسبوع

 

الرابع عشر و حتي الأسبوع السادس و العشرين تكون كافه الوضعيات مناسبة للنوم بسبب صغر حجم بطن الحامل،

 

والجدير ذكرة ان على المرأه الحامل الامتناع عن النوم على بطنها بعد مضي اول شهرين من الحمل؛

 

لأنة من اثناء الوضعية الخاطئة للنوم يتعرض الجنين للرض، كما يكبر حجم الرحم، ليخرج من الحوض العظمى الى جوف الحوض العادي، مما يحجب نموة بصورة طبيعية.

 

يزداد حجم بطن الحامل بصورة ملحوظة فالثلث الأخير من الحمل، و يكون الأمر فغايه الصعوبة؛ و هذا لشعورها بعدم

 

الارتياح، الا انه لا يشكل خطورة على الجنين، لكنة لا يريح الأم الحامل، كما يمنع النوم على البطن تدفق الدم و إيصالة الى الجسم

 

بكيفية صحيحة، كما يقلل توزيع الدم و إيصال الغذاء للمشيمه و الجنين. ان و ضعيه النوم على الظهر غير صحيحة بالنسبة للمرأه الحامل؛ فإنها تسبب حرقة فالمعدة، و ضيقا فالتنفس؛ لزيادة

 

حجم البطن و ارتفاعه، و الذي بدورة يضغط على الحجاب الحاجز و المعدة، كما يمنع عودة الدم للقلب من الأورده فالجزء السفلي من الجسم، فيضغط على الوريد المسؤول عن هذي العملية، مما

 

يقلل و صول الدم للجنين، و بالتالي يؤثر سلبا

 

وضعيات النوم المناسبه للمرأه الحامل ينصح الأطباء المرأة الحامل بالنوم على احد الجانبين، و خصوصا الجانب الأيسر؛ لأنة يحفز

 

القلب على اداء و ظائفة القلب فضخ الدم الى الأوردة، كما انه يساعد الكليتين على اتقان و ظائفهما على اكمل و جه، و يمنع تورم

 

اليدين و القدمين و تخديرهما، بالإضافه الى ان هذي الوضعية تقلل من الام الحوض و الظهر التي تعانى منهما المرأه الحامل عادة،

 

وتستطيع الحامل مساعدة نفسها بوضع و سادة صغار بين ركبيتها او اسفل البطن.

 

اضرار انوم على البطن للحامل

 




اضرار النوم على البطن للحامل وطريقة الصحيحة لوضعية النوم